كلمة معالي وزير دولة لشئون الدفاع بمناسبة يوم التسامح

البواردي: التسامح سمة أصيلة من سمات شعب الإمارات

قال معالي محمد بن أحمد البواردي الفلاسي وزير دولة لشؤون الدفاع ان دولة الإمارات انتهجت مبدأ التسامح استنادا لتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف الذي حث على التسامح والسلام مصداقا لقوله تعالى " إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم".. كما استقت هذا النهج من مؤسسها وبانيها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" الذي آمن به.

واضاف معاليه في تصريح له بمناسبة يوم التسامح " اليوم وفي عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" الذي رسخ هذا المبدأ وحث على التعايش والتسامح بين أفراد المجتمع أصبح التسامح سمة أصيلة من سمات شعب الإمارات وأصبحت الإمارات واحة للتسامح والتعايش بين جميع فئات المجتمع المقيمين والوافدين على اختلاف أعراقهم وجنسياتهم وكفلت لهم الحياة الكريمة لينعموا بحياة تملؤها المحبة والسكينة والسلام ليصل عدد الجنسيات القاطنة على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة إلى أكثر من 200 جنسية.

وأشار الى ان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" اصدر قرارا بأن يكون تاريخ 16 نوفمبر من كل عام "يوما للتسامح" مما كان له عظيم الأثر في قلب العالم أجمع.. وكما قال سموه " التسامح ضمانة أساسية لاستقرار المجتمعات واستدامة التنمية فيها.. ولا بد من إعادة إعمار فكري وثقافي لمجتمعاتنا العربية لترسيخ التعايش والتسامح والانفتاح".

وقال معاليه " أن إعلان سموه عن تدشين "جائزة محمد بن راشد للتسامح" - التي تهدف إلى نشر ثقافة التسامح وتشجيع وبناء قيادات ورموز وكوادر تدعم الانتاج الفكري والثقافي وتدعم قيمة التسامح - إلى جانب إنشاء "المعهد الدولي للتسامح" - أول معهد على مستوى العالم والذي يهدف إلى إعطاء الاستشارات بهذا المجال عن طريق وضع السياسات التي ترسخ لقيم التسامح كما تقوم بنشر الدراسات والتقارير المتعلقة بالتسامح - لهو خير دليل على أهمية تعزيز مبدأ التسامح في المجتمع وترسيخ قيمه بين الشعوب.

وأضاف "نحن في وزارة الدفاع التي من أهدافها الحفاظ على أمن الدولة واستقرارها لا يفوتنا الاحتفال بهذه المناسبة الهادفة وإطلاق المبادرات المتميزة والتي تساهم في دفع مسيرة التنمية وتعزيز مبدأ التسامح والسلام والاحترام وتحويل هذا المبدأ إلى قيمة مؤسسية مستدامة ومبدأ من مبادئ قوتنا وسمونا".

وأوضح معاليه ان قواتنا المسلحة أسهمت على مدى أعوام على نشر السلام والتسامح من خلال مشاركاتها في العديد من عمليات حفظ السلام والعمليات الإنسانية.. وكان لها باع طويل في إرساء السلام والتسامح عالميا من خلال تلك المشاركات ووقوفها ضمن قوات التحالف لمناصرة أشقاؤنا في الجمهورية اليمنية لهو دليل حي على التزامها بالواجب المقدس نحو الوطن ولنصرة الحق ونبذ الظلم ومكافحة الإرهاب ونشر السلام.

وقال معالي محمد بن أحمد البواردي الفلاسي " لا يسعني سوى أن أتقدم بالتهنئة لقيادتنا الرشيدة التي تشجع على العطاء والتسامح والسلام وتحفز على الفكر والمعرفة والإبداع وأدعو الله عز وجل أن يعم السلام على العالم أجمع ويحفظ الإمارات تحت قيادة حكامها الكرام وشعبها المتسامح".